tasneem

حينما أقبلْتِ ياتسنيمَ جنات وريقة
زادَ مدُّ الكون في تلك المسافات الطليقة..
وتنادت كلُ أرواح الصبايا منذ أزمان سحيقة.
جئن كى يبصرن أنوار الحقيقة..
ويحيين الشقيقة.
زغردت أفراح نفسي في حناياها الشفيقة.

عردت تلك الأماني الخفرات
وتسابقن إلى كل الجهات
فأفاقت أنفس كانت موات
ثم سبحن لمن يحيي الرفاة.

أنت بسمات الشمال    أنت أنسام الجنوب
أنت ضحكات الصبا      أنت نفحات الغروب
أنت أنفاس ملايين الطيوب
عبقت من عالم الخلد ومن دنيا الغيوب

فمك الضاحك يفتر ضياء وسناءا
وتناديه عيناك دعاء ونداءا
نغم ينساب من شعرك الضافي على الجيد غناءا
فإذا ما جاوز الأكتاف ينزم حياءاً

أنت نور من خبايا الغيب مكتوب مسطرْ
يا شراب الجنة الموعود من عين تحدَّرْ
أنت دنٌ يخلبُ العقلَ ولكن ليس يُسكِرْ
أنت كأس مُزجت شهداً تَقَطَّرْ
أنت كوثر.. أنت تسنيمٌ وسكر.

جدة 1981

Written by : Novelist

Subscribe To My Newsletter

BE NOTIFIED ABOUT BOOK SIGNING TOUR DATES

Thank you for your message. It has been sent.
There was an error trying to send your message. Please try again later.

Donec fringilla nunc eu turpis dignissim, at euismod sapien tincidunt.

Leave A Comment